الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فتاة محجبة.. قلب هجوم منتخب الدنمارك!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
best friend for ever...
المشرفون
المشرفون
avatar

المساهمات : 64
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: فتاة محجبة.. قلب هجوم منتخب الدنمارك!!   الإثنين أغسطس 04, 2008 11:42 pm

[size=18]وقال الخطيب وعيناه تتألقان بفخر وهو يتابع ابنته: "حرصنا في
تربية زينب على تنمية القيم الإسلامية والأخلاق الحميدة؛ فمنذ صغرها
وهي تحب كرة القدم، ولذا قمنا بمساعدتها ودعمها في إطار الحفاظ من جانبه، أبدى مدرب زينب "ترولس مانسه" إعجابه الشديد بمهاراتها
الرياضية وأخلاقها قائلا: "زينب لديها شخصية قوية وتعرف ماذا تريد،
وشخصيتها في الملعب وخارجه طيبة وخلوقة، وتنظر دائما للأمور من
الزاوية الإيجابية، وأنا سعيد جدا بالعمل معها وتدريبها".

وأضاف مانسه ناظرًا إلى زينب وهي تشكر زميلاتها بعد انتهاء المباراة:
"إنها لاعبة كرة ماهرة ولديها مواهب عديدة، وأعتقد أن لها مستقبلا
كبيرا في الملاعب، وتتميز بقوة الإرادة وروح الفريق".

ورأى مانسه أن الفريق القومي الدنماركي هو المكان الصحيح لزينب:
"أعتقد أن انضمامها للفريق سيمنحها فرصة الاحتكاك بلاعبين أقوى،
ولا أشك في أنها ستحقق الكثير في عالم الكرة".

وحول حجاب زينب قال مانسه: "نحن نركز على قدرات زينب الكروية
وشخصيتها الطيبة، لا حجابها، ولا أذكر أن أي لاعب أو مدرب أبدى
تحفظه على حجاب زينب".

الهوية والهواية
على هويتها، ومستعدون لدعمها حتى النهاية".

وتابع: "أنا سعيد؛ لأنها استطاعت أن تثبت للجميع أن كونها مسلمة
ومحجبة لا يعني إقصاءها عن الرياضة، وهي بما حققته قد فتحت المجال
أمام العديد من الفتيات الذين اعتبروا الجمع بين كرة القدم والحجاب
مستحيلا".

وأعربت زينب التي أحرزت الهدف الوحيد لفريقها في مباراته الأخيرة
عن اعتزازها بما أنجزته قائلة: "كم هو جميل أن يستطيع الإنسان
الجمع بين هوايته ومبادئه، فحجابي هو خياري الشخصي وأفتخر
بارتدائه، ولن أتخلى عنه أبدا مهما كلفني الأمر".

وأوضحت أنها قالت لمشرفيها ومندوبي الاتحاد الدنماركي لكرة القدم
إن حجابها "ليس للمساومة ولن تخلعه، حتى لو كلفها هذا مكانها
في الفريق".

قرار ارتداء الحجاب

وبنبرة واثقة أكدت زينب أن ارتداء الحجاب كان قرارها الشخصي، قائلة:
"وجدت منذ عام أنه قد آن الأوان لارتدائي الحجاب، فقمت بما اقتنعت
به، ولا يعنيني ما يقوله الناس؛ فديني أهم شيء عندي".

وانتقدت الجدل الدائر في الدنمارك حول الحجاب قائلة: "أعتقد أن النقاش
الدائر حول الحجاب لا معنى له، فللمرأة حرية ارتداء ما تشاء، ولا يجب
أن يتدخل أي شخص في ذلك".

وتابعت مستنكرة: "عندما أرى الطريقة التي يتم بها الحديث عن الحجاب
في الدنمارك، يصعب علي فهم معنى وحقيقة حرية الأديان التي يتحدث
عنها الدستور الدنماركي".

وأضافت: "من وجهة نظري فإن النقاش حول الحجاب هو عنصرية؛
لأنه لا يستهدف سوى الفتاة المحجبة، دون مناقشة مظاهر الأديان
الأخرى".

يذكر أن فكرة تصميم الحجاب الذي ترتديه زينب في المباريات
أتت من جانب والدتها، التي استطاعت بمساعدة بعض مصممي الأزياء
تصميم حجاب يغطي الرأس والشعر بشكل كامل دون أن يعرقل حركة
زينب في الملعب.

الطريق السريع للاندماج

وتوقعت زينب أن يفتح انضمامها للفريق القومي الطريق أمام العديد
من المحجبات لتمثيل الدنمارك في العديد من المجالات، وبذلك يكون
اندماجهم في المجتمع "أسرع وأقوى".

المهارة الرياضية والتمسك بالهوية طريق زينب للنجاح
أن يُسجل هدف من ضربة حرة مباشرة ليس بالأمر الغريب أو المستحيل،
ولكن عندما يكون الملعب دنماركيا والفريقان كذلك، بينما اللاعبة المسجلة
للهدف محجبة، فهو أمر لافت للنظر، خاصة إذا كانت اللاعبة ذات الخمسة
عشر ربيعًا قد أحرزت مكانها كأول محجبة في الفريق القومي الدنماركي
وغيره من الفرق القومية الأوروبية لكرة القدم.

حيث أقر اتحاد كرة القدم الدنماركي ضم "زينب الخطيب" ذات الأصول
الفلسطينية إلى منتخب فريق الدنمارك ما دون السادسة عشر، شريطة
أن يقتصر حجابها على تغطية الرأس فقط ولا يشكل أي تأثير سلبي
على حضورها في الملعب.

وفي الوقت الذي تجوب فيه زينب المحجبة الملاعب تحت علم الدنمارك،
قررت الحكومة الدنماركية في مايو الماضي حظر ارتداء القاضيات للحجاب
في المحاكم وكذلك اللحية بالنسبة للقضاة؛ استجابة لمطالب حزب
الشعب الدنماركي الذي ما زال يسعى لمنع ارتداء الحجاب في
جميع الوظائف العامة.


بملعب صغير في مدينة أودنسه ثالث أكبر مدن الدنمارك وصفت زينب
تجربتها في لقاء خاص بـ"إسلام أون لاين.نت" قائلة: "أعتقد أنني
حققت سابقة في تاريخ الدنمارك، وفتحت المجال أمام العديد من الفتيات
المسلمات لتحقيق حلمهن بتمثيل الدنمارك، والانضمام إلى الفريق القومي،
ولي صديقة تتمنى ذلك، وهي اليوم أكثر تصميما على تحقيق حلمها".


لا تحفظ على حجاب زينب
وشددت على أنه: "يجب على الإنسان أن يثق بنفسه، ويكون لديه
التصميم اللازم للوصول لهدفه، ويوجد في المجتمع الدنماركي العديد
من الفرص".

واستشهدت بتجربتها قائلة: "أرى نفسي كمسلمة دنماركية متمسكة
بحجابي، ومشاركة في المجتمع الذي أعيش فيه، وبلا شك سأكون
سعيدة عندما أمثل الدنمارك في المحافل الرياضية العالمية".http://www.islamonline.net/arabic/alhdth/2008/06/18/images/01-04.jpg" border="0" alt="" />
[http://www.islamonline.net/arabic/alhdth/2008/06/18/images/01.jpg[/img][img
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فتاة محجبة.. قلب هجوم منتخب الدنمارك!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فاطمة :: منتديات بوسى العامة :: منتدى إسلامى-
انتقل الى: