الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  معوقات تطبيق الجودة الشاملة فى نظام التعليم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاطمة



المساهمات : 978
تاريخ التسجيل : 05/04/2008

مُساهمةموضوع: معوقات تطبيق الجودة الشاملة فى نظام التعليم    الخميس مارس 08, 2012 3:25 am

معوقات تطبيق الجودة فى مدارسنا واهم الحلول
معوقات تطبيق الجودة الشاملة فى نظام التعليم
مقدمه:
إن الاهتمام بالنظام التعليمي وتحسينه وتطويره اصبح ضرورة حتمية لكونه المقياس الحقيقي لحضارة وتقدم الأمة في الوقت الحاضر ، وهوالخيار الأوحد في عالم المتغيرات المتسارع ، والذي من خلاله نستطيع رسم صورةالمستقبل الذي نريد ، والتنبؤ بجيل مؤهل قادر على التفاعل مع معطيات العصرومتغيراته، قادر على حل المشكلات ، يصنع حضارة أمة وهبها الله العلم والإيمان ،لديها القدرة لمنافسة الدول المتقدمة في كافة المجالات والعلوم القائمة على الإبداع والابتكار00لذا كان من الضروري أن تتغير النظرة إلى المنظومة التعليمية من نظرة تقليدية قائمة على الحفظ والفهم والاستظهار إلى مفهوم أشمل وأوسع قائم على إدراك المستجدات والمتغيرات التي يعيشها المجتمع ، والقدرة على التعامل معهاوتوظيفها التوظيف الأمثل ، ولن يتأتى ذلك إلا من خلال بناء نظام تربوي ينهض بمستوىالفرد والمجتمع قائم عليه قائد مبدع يوظف كل الإمكانات والطاقات في خدمة طلابه وتحسين أدائهم العلمي والمهاري . ويرقى بالسلوكيات الوجدانية الجيدة ليصل الشخصية المتكاملة تطبيقإ للجودة في الأداء التربوي والتعليمي هدفاً استراتيجياً نحو الأخذ بنظم الجودة الشاملة في التعليم من أجل التحول من نمط الإدارة التعليمية التقليدية إلى النمط المبني على مفاهيم علمية متطورة مسايرة للعصر الحديث .والجودة في التعليم تعتبر من أهم الوسائل والأساليب الناجحة في تطوير وتحسين بنية النظام التعليمي بمكوناته المادية والبشرية ، بل وأصبحت ضرورة ملحة ، وخياراً استراتيجياً تمليه طبيعة الحراك التعليمي والتربوي في الوقت الحاضر.
إلا ان تطبيق هذه الثورة الإدارية فى منظومة التعليم فى بلادناتواجه الكثير من المعوقات ، وهى عبارة عن مجموعة المشكلات أو الصعوبات المتعلقةبالإدارة التربوية والتعليمية ، بالبيئة المدرسية ، بالمنهج المدرسى ، بالإدارةالمدرسية ، بالمعلم ، الطالب ، المجتمع الخارجي والتي تحد من تطبيق الجودة التربويةوالتعليمية في مدارسنا ويمكن تصنيفها وفقا لطبيعتها على النحوالتالى :
معوقات متعلقة بالمدارس والإدارةالتعليمية
من أبرزها :
• ضعف التنسيق بين الاقسام الادارية فى ديوان عام الادارة(التوجيه الفنى – التوجيه المالى والادارى – قسم تطوير التعليم والاحصاء - مدراء المراحل) وبين قسم الجودة فى اعداد المدارس للاعتماد ومتابعتها0
التوجيه الفنى :ضعف مستوى القراءة والكتابة فى المدارس وزيارات المدارس التقليدية كل شهرين مدرسة حسب النصاب القانونى للموجه0
التوجيه المالى والادارى: ضعف متابعة المدارس وتدريب الادارين على الاعمال الادارية والمالية بصورة فعالة ليساير منظومة الجودة 0 وايضا التوزيع الطبيعى وفق المعدلات على المدارس بعيدا عن المحسوبية والمجاملات بين مدارس المدينة ومدارس الريف 0 قسم تطوير التعليم والاحصاء : سحب الكوادرالبشرية المدربة من مدارس الجودة لاشراكهم فى التدريبات اسابيع متواصلة مما يعوق العمل فى مدارس الجودة
مدراء المراحل : وثقافة التغيير والجودة وعدم دعم هذه المدارس واعطائها الاولوية فى سد العجز بها بالعناصر التربوية وبرامج تكنولوجية التعليم
• نقص الامكانات الماديه من اجهزه وحاسبات لمدارس التعليم الابتدائى بالاضافة الى المعامل (علوم – مناهل – تكنولوجيا – تعليم الكترونى ) بالمقارنة بالتعليم الاعدادى والثانوى0
• ضعف متابعة الانشطة التربوية من توجيه النشاط مع عدم امكانية سد العجز فى بعض الانشطة مثل التربية الموسيقية على سبيل المثال
• ضعف نظام التشجيع وحوافز العمل الفعال0
• عدم توفر الكوادر المؤهلة في مجال إدارة الجودة فى هذه الاقسام
•المركزية في اتخاذ القرار خاصة المتعلقة بهذه المدارس 0
• المحسوبية فى توزيع المعلمين والادارين على المدارس 0
• سوء استغلال الموارد المالية0
• نقص في إدارةالمعلومات والتكنولوجيا وضعف القائمين عليها 0
• عدم تفويض المسؤوليات وتوزيع المهام على النحو الافضل
• عدم وجود هيكله معتمدة للاقسام الادارية فى ديوان عام الادارة
• ضعف متابعة هيئة الابنية التعليمية وصيانه المدارس صيانه دوريه
وعدم تدريب المدارس على وسائل وقواعد الامن والسلامه 0
•لجان الرأفا ة ورفع الدرجات فى النتائج حسب تعليمات مديرين الادارات (تعليمات عليا ) خاصة فى الشهادة الابتدائية 0
• ظاهرة الغش الجماعى فى الشهادات العامة التى تؤدى الى تدنى مستوى المتعلمين فى المراحل المقبله
•الغاء قسم التخطيط الاستراتيجى من الادارات 0اكبر خطأ وقعت فيه المديريات لما له من اهمية قصوى فى تدريب المدارس على التخطيط
ثانيا : معوقات متعلقة بالبيئة المدرسية ومن أبرزها
• عدم توفر ميزانية خاصة للمدرسة
• ضعف الصيانة الدورية للمبنى المدرسي
• ضعف التوعيه الصحيه والارشاد النفسى والمشاركة المجتمعيه
• عدم مراعاة الشروطالهندسية في المبنى خاصة المبانى القديمة والتى مازالت فى الخدمة كأبنية مدرسية حتى اليوم 0
• ضعف تجهيزات معمل العلوم فى اغلب المدارس القديمة
• عدم توفر معمل حاسب آلي مجهز أو قاعةانترنت
•ضعف الانشطة التربوية ومدى تفعيلها
ثالثا : معوقات متعلقة بالمنهج المدرسى ومن أبرزها :
• عدم قدرة المناهج المدرسية على إكساب الطلاب مهارة حل المشكلات
• قلةالتطبيقات العملية والمهارية
• قصور المقررات في علاج مشكلات الطلاب ومتغيرات النمو
• ضعف صلة المقررات بواقع الحياة
• عد م ملاءمة المقررات الدراسية لسوق العمل .
- عدم قدرة المقررات على إكساب المتعلمين مهارة حل المشكلات.

رابعا : معوقات متعلقة بالإدارة المدرسية ومنها على التوالي :
• كثرة الأعباء الإدارية المطلوب تنفيذها من قبل مدير المدرسة
• وجود مقاومةللتغيير من بعض العاملين بالمدرسة
• ضعف استخدام الأسلوب العلمي في تحديدمشكلات العمل التربوي
• عدم بناء الخطة الدراسية في ضوء أسس التخطيطالاستراتيجي
• ضعف كفايات المدير العلمية في مجال الجودة في التعليم
• نظام الترقيات للوظائف بالاقدمية
• عدم وجود لائحة داخلية تنظم العمل
• ضعف وحدات التدريب والجودة بالمدارس مع اتعدام المتابعة عليها
- عدم الوعي ببرنامج الإصلاح المتمركز على المدرسة .
- عدم فاعلية نظام الثواب والعقاب فلا يثاب من يجد ويجتهد ويتفانى فى عمله ولا يعاقب من يهمل ويتراخى بل غالباً المجتهد يلاقى اللوم والجزاء فى أول خطأ يقع فيه .
- لا يوجد تقييم فعلى لأداءات العاملين إنما هو تقييم شكلي يتمثل فى التقارير السنوية التي يحصل فيها الجميع بلا استثناء على امتياز .
- انعدام الاستقرار التنظيمي داخل المدرسة.
- غياب التحفيز المعنوي للمعلمين .
- بعض القيادات لا تشجع المدرسة على ضبط الجودة بها .
- الغالبية من القيادات لا تقوم بنقل ما تتلقاه من تدريبات إلى المجتمع المدرسي
- تداخل مرحلتين مختلفتين أو أكثر ببعض المدارس والعمل بنظام فترتين أو أكثر .
- ضعف كفايات بعض مدير الإدارات العلمية في مجال الجودة .
- قيادات المدارس من مديرين ونظار ووكلاء معظمهم روتينيون وضعفاء يرفضون كل جديد يديرون المدارس بأسلوب تقليدي تربوا وترعرعوا عليه .
- قلة الصلاحيات الممنوحة لمدير المدرسة مقابل المسؤوليات الملقاة على عاتقه
- اللوائح موضوعة على أسس مثالية يصعب تطبيقها واقعيا في المدارس.
- الاعتقاد السائد بأن المدرسة هي الجهة الوحيدة المسئولة عن تربية الأبناء.
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



المساهمات : 978
تاريخ التسجيل : 05/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: معوقات تطبيق الجودة الشاملة فى نظام التعليم    الخميس مارس 08, 2012 3:30 am

- كثرة الأعباء الإدارية المطلوب تنفيذها من قبل مدير المدرسة وفريق الجودة
- وجود خمول في التطبيق من بعض العاملين بالمدرسة.
- ضعف استخدام الأسلوب العلمي في تحديد مشكلات العمل التربوي.
- توقع نتائج فورية وليست على المدى البعيد.
- تبني طرق وأساليب لإدارة الجودة الشاملة لا تتوافق مع خصوصية المؤسسة .
- المتابعات الداخلية غير جادة ولا تحقق الهدف منها .
- ضعف الثقافة الصحية داخل المدارس المستهدفة وعدم زيارة أطباء الوحدات المجاورة للمدارس المستهدفة بصفة دورية .
- معظم قيادات المدارس أقبلت على سن المعاش ولا يوجد لديهم أي حافز للإنجاز والتغيير ..

• خامسا : معوقات متعلقة بالمعلم على التوالي :
• عزوف المعلم عن حضورالبرامج التدريبيةخاصة التى ليس لها مقابل مادى
• عدم قدرة المعلم على توظيف التقنيات الحديثة في التدريس
• ضعف إلمام المعلم بأدوات التقويم وأساليبه
• ضعف مهارات المعلم فيالاتصال الفعال مع الطلاب
• ضعف إلمام المعلم بأدوات التقويم وأساليبه.
- ضعف مهارات المعلم في الاتصال الفعال مع المتعلمين.
- عدم رضا المعلم عن وظيفته التربوية .
- المدرس يلقى درسه بالطريقة التقليدية ويحاول جيدا أن يتقن فى الإلقاء لإرضاء ضميره ..
- معظم المدرسين ليس لديهم وعى بأهمية التنمية المهنية المستدامة .
- معظم المعلمين يخافون الاختبارات كما حدث فى اختبارات كادر المعلم لأنهم لا يطورون أنفسهم ولا يميلون إلى التعلم الذاتي منذ تخرجهم .
- الأوضاع الاقتصادية لمعظم المعلمين وانشغالهم بمهن أخرى .
- تخاذل بعض المعلمين ومحاربة الجودة من أجل الدروس الخصوصية .
- اللجوء إلى استخدام العنف ضد المتعلمين .
- عدم توافر معلمين ذوى كفاءة للمواد الدراسية المهمة .
- عدم توافر متخصصين للأنشطة لتنمية المواهب.
- عدم وجود الدافعية لدى المعلم للتطوير والتغيير إلا بمقابل مادي وحتى بعدما حصل على الكادر أصبح حق مكتسب لا داعي لأن يطور أو يغير .
- مساعدة المتعلمين على الغش فى الامتحانات .
سادسا : معوقات متعلقة بالطالب ومن أبرزها على التوالي:
• ضعف دافعية الطلاب للتعليم والتعلم 0
• تدني رضا الطلاب عن واقعهم التربوي والتعليمي
• ضعف تفاعل الطلاب داخل الفصل
• زيادة عدد المتعلمين في الفصل الدراسي (الكثافات)
• ارتفاع معدلات الرسوب والتسرب بين المتعلمين 0 0
• ارتفاع نسب النجاح فى مرحلة التعليم الابتدائى بالمقارنه بالمستوى الحقيقى للمتعلمين
- ازدياد حالات الإحباط لدى المتعلمين.
- فقدان المتعلمين للثقة فى أنفسهم وفى المنظومة التعليمية كاملة .
- عدم حب المتعلمين للتعليم وهروبهم إلى الأماكن الترفيهية ومقاهي الانترنت.
- انتشار الأخلاقيات والسلوكيات الغير حميدة للمتعلمين اجتماعياً ودراسياً " الغش فى الامتحانات .......... "
- انخفاض الوعي الصحي والثقافة الصحية السليمة .
- لا يوجد وعي لدى المتعلمين عن وسائل الأمن والسلامة .
- عدم القدرة على إنتاج الوسائل التعليمية .
- افتقاد القدوة وغياب النموذج الواجب الاحتذاء به .
- عدم إبراز وتفعيل دور الاتحادات الطلابية والأنشطة اللاصفية بمعظم المدارس .
سابعا : معوقات متعلقة بعلاقة المدرسة بالمجتمع ومنها على التوالي :
• عدم حضور أولياء الأمورللمجالس المدرسية
• ضعف دعم أولياء الأمور للبرامج والأنشطة المدرسية
• ضعف مشاركة القطاع الخاص في برامج المدرسة
• عدم تعاون أفراد المجتمع في تعزيزالسلوك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمة



المساهمات : 978
تاريخ التسجيل : 05/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: معوقات تطبيق الجودة الشاملة فى نظام التعليم    الخميس مارس 08, 2012 3:32 am

- أولياء الأمور ينشغلون بمتابعة درجات أبنائهم فقط دون الاهتمام بالأنشطة .
- شك المجتمع كالعادة فى برامج الإصلاح والتطوير التي لم تأتِ بنتائج مرجوة ..
- ثقافة عدم الاقتناع واللامبالاة ومقاومة التغيير ورفض الجديد والفكرة السائدة " هو أنت هتغير الكون " .
- أولياء الأمور تربوا على شكل من التعليم الخاطئ الذي زرع بداخل كل مصري كم من الخوف .
- البيئة المحيطة بالمدرسة لها دور سلبي و المجتمع عازف عن المشاركة المجتمعية الفعالة مع المؤسسة التعليمية .
- انعدام التفاعل والتواصل بين المدرسة والأسرة ما عدا فى حالات عقاب المعلم للمتعلم تجد ولى الأمر يحضر للمدرسة ليس للمشاركة بالمال أو الجهد أو الرأي وإنما للتهديد والوعيد وأحياناُ لضرب المعلم وإهانته ..
- ضعف التواصل بين المجتمع المحلي (الجمعيات الأهلية والمؤسسات الخدمية) والمدارس.
- ضعف دور الأنشطة الإثرائية المختلفة من المسابقات والزيارات المتبادلة بين المدارس لنقل الخبرات وبين مؤسسات المجتمع المختلفة .
- قلة اهتمام أولياء الأمور بأبنائهم .
- عدم قيام مجلس الأمناء بالدور الملقى على عاتقه.
- قلة استجابة أولياء الأمور لاستدعاءات المدرسة .
- قلة مساهمة وإقبال أولياء الأمور والمجتمع المحلي في الأنشطة التي تقيمها المدرسة.
المعوقات المتعلقة بالإدارة التعليمية

- عدم وجود رؤية واضحة للإدارة التعليمية .
- بعض القيادات فى الإدارات غير متفهمة للتغيير.
- ضعف نظام التشجيع وحوافز العمل الفعال.
- ضعف في ممارسة منهجية قيادة التغيير والتحول المؤسسي.
- كثرة الأعباء والمهام الموكلة لمدير الإدارة وعدم توفر الوقت الكافي لديه لإنجاز جميع الأعمال.
- البطء في تلبية احتياجات المدارس من المعلمين والعمال ووظائف أمناء المعامل والأخصائيين ...
- عدم إلمام معظم المديرين بالمستجدات في علم الإدارة .
- عدم توفر البيانات الأساسية الصحيحة اللازمة لإعداد الخطط.
- غلبة الطابع الروتيني عند إنجاز المعاملات الإدارية.
- إلزام المدارس بالتقيد الحرفي بالنظم والتعليمات.
- عدم التزام الإدارة العليا بتبني ثقافة الجودة .
- مقاومة التغيير سواء من العاملين أومن الإدارات وخاصة الاتجاهات عند الإدارات الوسطى.
- سوء استغلال الموارد المالية .
- عدم تفويض المسئوليات في الإدارة .
- التركيز على أساليب معينة في إدارة الجودة الشاملة وليس على النظام ككل.
- عدم تفهم السادة مديري الإدارات التعليمية لثقافة الجودة ومدى جديتها وأثرها على العملية التعليمية بصفة عامة .....
- عدم وعى معظم مديري الإدارات التعليمية بمعايير اختيار أعضاء وحدات الدعم الفني وضمان الجودة بعيداً عن أي مؤثرات كانت واسطة أو محسوبية أو تدخل من السادة ذوى النفوذ فى المجتمع وإعطاء الفرصة ولو لمرة واحدة لأصحاب الكفاءات للعمل وفى استقرار نفسي ودعم معنوي ...
- غياب التنسيق بين كافة الوظائف والأقسام الموجودة بالإدارات والمديريات التعليمية .
- معظم القيادات العليا فى الإدارات التعليمية والمديريات لا تمتلك مهارات إدارة التغيير واتخاذ القرار .
1. المعوقات المتعلقة بوحدات ضمان الجودة والدعم الفنى بالإدارات التعليمية

- ضعف الإيمان بالتغيير من قبل معظم أعضاء وحدات الدعم الفني وضمان الجودة بالإدارات التعليمية .
- اختيار فرق الدعم الفني والجودة بمعظم الإدارات لم يخضع لمعايير محددة وكان تفرغ معظم الأعضاء بها صورياً .
- الافتقار لثقافة الجودة لدى المسئولين عن تطبيقها .
- سلسلة الجودة مقطوعة بين الإدارات والمدارس .
- عدم فهم متابعي الجودة بمعظم المديريات التعليمية لمهام وأدوار وحدتي ضمان الجودة والدعم الفني حيث إنهم غير مدربين على ذلك ويتم محاسبة المدارس بأسلوب معوّق للأداء وغير دافع

للأمام .
- تدخل أفراد من خارج الوحدتين في العمل دون وجه حق وهم عناصر هدامة غير بناءة وهم من ذوي المؤهلات فوق المتوسطة ويقومون بمحاولات لإفشال عمل الوحدتين بالإدارة لأنهم سمعوا أن الوحدتين سيصرف لهم حافز مادي كبير !!
- محاربة الكفاءات المدربة وحملة المؤهلات العليا التربوية والدراسات العليا من قبل العاملين بالإدارات التعليمية وعدم تمكينهم من أن يكونوا قيادات فى الدعم الفني أو ضمان الجود .
- ضعف نشر ثقافة الجودة في معظم المدارس والبيئات المحيطة بها .
- غياب التنسيق بين العاملين فى الجودة والتوجيهات المختلفة بالإدارات والتربية الاجتماعية وكافة الأقسام .
- هذان الفريقان لم يتم تدريبهما فى التدريب الذي نفذته كلية التربية لفرق الجودة بالمدارس المستهدفة .
- وجود أسئلة كثيرة واستفسارات تحتاج إلى إجابات من المسئولين والعاملين بالجودة ولكن لا توجد .
- العاملون بالجودة لم يستقروا فى أماكنهم بالإدارات حتى الآن وكل يوم هيكلة جديدة وأعداد جديدة لأفراد الجودة .
- عدم توفر الكوادر المؤهلة في مجال إدارة الجودة.
- إجراء التشكيلات المدرسية دون الأخذ برأي مدير المدرسة.
المعوقات المتعلقة بفرق الجودة بالمدارس

- عدم وضوح الفكرة لدى فريق الجودة بالمدارس بعد التدريب في كليات التربية .
- تأخر هيئة ضمان الجودة في الدعم الفني للمدارس .
- انخفاض مستوى الوعي بأهمية الجودة لدى الغالبية العظمى من أبناء التعليم
- القصور فى نشر ثقافة الجودة وعدم الإلمام الجيد بالمعايير .
- غياب مشاركة جميع العاملين في تطبيق إدارة الجودة الشاملة.
- فرق الجودة لم تتشكل بعد فى كثير من المدارس .
- فلسفة التحسين المستمر غائبة .
- اعتقاد كثير من العاملين بحقل التعليم أن الجودة مجرد أوراق .
- وضع الرؤية والرسالة دون إشراك أولياء الأمور ومجلس الأمناء والمعنيين بالعملية التعليمية .
- خطط التحسين المدرسي التي أعدت بمعظم المدارس غير واقعية ويصعب تحقيقها .
- عدم إشراك أولياء الأمور والمجتمع المحلي ومجلس الأمناء في عمليات التقييم الذاتي وخطط التحسين المدرسي والمتابعة وتقييم الأداء .
- اختيار فرق الجودة في المدارس على أساس عشوائي ورفض الكثيرين منهم هذا العمل لأنه بالنسبة لهم تعب بعد راحة روتينية دامت سنين طويلة .
- كليات التربية قامت بتدريب فريق قيادة ضمان الجودة بالمدارس المرشحة في المرحلة الأولي بناء علي تكليف من الوزارة .
- تضارب الآراء حول كيفية ومنهجية تطبيق الجودة بين أعضاء فرق الدعم الفني بالإدارات .
- التدريب الذي تم تقديمه لبعض العناصر بالمدارس غير كافٍ.

معوقات متعلقة بالتكنولوجيا

- عدم الاهتمام بتكنولوجيا التعليم والحاسب الآلي .
- صعوبة منهج الحاسب الآلي وعدم وجود متخصصين فى تدريسه .
- نقص في إدارة المعلومات واستخدامات التكنولوجيا.
- عدم وجود تليفونات بمعظم المدارس المرشحة للجودة ومطلوب منها التواصل الدائم على شبكة الانترنت والإعلان عن رؤية ورسالة المدرسة على الموقع الالكتروني لها والتحديث الدائم لهما .
- لا يتم توظيف عناصر التكنولوجيا في دفتر تحضير الدروس .
- لا يوجد ببعض مدارس الجودة جهاز Receiver للاستفادة منه في ربط المناهج بالقنوات التعليمية .
- نصيب المتعلمين من أجهزة الكمبيوتر والأدوات التكنولوجية بالمدارس المستهدفة ضعيف جداً .
- قلة أجهزة الكمبيوتر حيث أن عددها لا يتناسب مع عدد التلاميذ فى معظم المدارس .
- ضعف قدرة معظم العاملين بالمدارس على التعامل مع الوسائل التكنولوجية الحديثة .
- غياب الموافقة الأمنية من وزارة التربية والتعليم على نشر مواقع تخص المدارس الحكومية .
- ندرة التواصل لتحقيق" مجتمع المعرفة" من خلال البريد الالكتروني الفعال أو مواقع الإنترنت .
- عدم توفير قاعة للإنترنت بكل مدرسة .
- عدم قدرة المعلم على توظيف التقنيات الحديثة في التدريس .
معوقات متعلقة بالمبنى المدرسي
- عدم كفاية التجهيزات والوسائل التعليمية.
- عدم كفاية المرافق التربوية بالمدرسة ( الملاعب،غرف الأنشطة ،مسرح ، معامل ..الخ
- قلة الاعتمادات المخصصة لصيانة المدرسة.
- المبانى المدرسية غير مؤهلة للمعايير القياسية للهيئة .
- اختيار المدارس المرشحة للجودة مرحلة أولى ومرحلة ثانية من قبل هيئة الأبنية التعليمية على أساسالمبنى دون مراعاة توفر الإمكانات البشرية أو الرجوع للإدارات التعليمية ولم تراعِ في الاختيار البيئة المحيطة بالمدرسة ولا المستوى الاقتصادي وتم اختيار بعض المدارس في مناطق نائية بعيدة عن الحيز العمراني بمسافات كبيرة حيث لا توجد مياه للشرب وإجراء الصيانة لتلك المدارس ولم يتم تسليم مدارس عديدة حتى الآن وبالتالي لا تمارس الأنشطة على الوجه الأكمل .
- مهندسو هيئة الأبنية التعليمية يأتون بعد التسليم ليعملوا مراقبين على الحوائط والفصول والممراتمنعاً من تعليق أى أعمال أو ملصقات أو لافتات كما أن عمليات التشطيب فى المبنى المدرسى لم تكن بالصورة اللائقة بل أن المبنى بمنظره القديم أفضل بكثير من تحديثه وتطويره .
- لم يتم الانتهاء حتى الآن من أعمال الصيانة البسيطة والترميمات بمعظم المدارس .
- معامل العلوم بالمدارس المستهدفة لا تؤدي الدورالمنوط بها وغير مكتملة الأجهزة والأدوات .
- وسائل الأمن والسلامة بالمدارس غير كافية .
-ضعف الصيانة الدورية للمبنى المدرسي .
- لم يتم مراعاة تخصيص قاعة لوحدة الجودة والتدريب بالمدرسة من قبل هيئة الأبنية التعليمية .

معوقات متعلقة بالنواحى المالية
- ميزانيات المؤسسات غيركافية ولا توجد مصادر ثابتة للصرف .
- لا توجد مخصصات كافية لبرنامج الجودةالشاملة .
- عدم توفر ميزانية خاصة للمدرسة.
- جمود اللوائح والقوانين المتعلقة بالصرف .
معوقات متعلقة بوحدات الجودة والتدريب
لم يتم تفعيل التقويم الشامل بالمدارس المستهدفة بالمرحلة الأولى كما ينبغى .
- لم يتم تدريب وتأهيل معظم العاملين بالمدارس للحصول على شهادة ICDL و INTEL .
- عدم وجود قاعة مخصصة لوحدة الجودة والتدريب بمعظم المدارس .
- وحدات الجودة التدريب بالمدارس عبارة عن سجلات وأوراق وغير مفعلة وليس لها دور في التنمية المهنية للعاملين .
- فاعلية التدريب على معايير الجودة محدودة .
- عدم وجود خطط تدريبية للعاملين بالمدارس على النواحي الإدارية وذلك مسئولية التوجيه المالي والإداري المتابع لتلك المدارس .
- عدم وجود خطط لتوعية أولياء الأمور والمجتمع المحلي بأهمية التعلم بالمدارس.
- عدم توافر برامج علاجية للضعاف وبرامج لرعاية الموهوبين والفائقين بالمدارس.
غياب المتابعة لأثر التدريبات.

معوقات متعلقة بوزارة التربية والتعليم
- منع الوزارة لأساليب العقاب البدني واللفظي دون وضع البديل لمواجهة مظاهر العنف وترك المسألة برمتها فى يد المعلم يعالجها كيفما شاء ليدخل معظمهم أقسام الشرطة أو يُحكم عليهم بالسجن .
- شكوى فريق الجودة بالمدارس بعدم الاستفادة من تدريب كلية التربية لأنه ركز علي الإطار النظري ولم يضع خطوات تنفيذية .
- التخبط الموجود في الميدان سببه اختلاف توجيهات الوزارة – المديرية – الإدارة التعليمية لفرق الجودة بالمدارس.
- الوزارة تجاهلت خبرات من يعملون في الميدان ولهم خبرات تطبيقية للجودة بالمدارس وعهدت في تنفيذ ورش العمل والتدريبات إلى كليات التربية .
- عدم متابعة كليات التربية للمدارس كما كان مخططاً لها إلي أن تنتهي المدارس من التقييم الذاتي وبناء خطط التحسين وحتى التقدم للاعتماد
- تهميش دور خريجي برنامج تأهيل القيادات باعتبارهم قادة التغيير وعودتهم لأماكن عملهم دون تقلدهم أماكن تليق بالمستوى الذي تأهلوا له .
- المركزية في اتخاذ القرار .
- ارتفاع كثافة الفصول لأكثر من 50 متعلماً فى معظم المدارس .
- انعدام المصداقية فى تنفيذ بعض برامج الخطة الاستراتيجية للوزارة مثل دمج مراكز التدريب .
- عدم وجود قانون رادع يجرِّم الدروس الخصوصية .
- العمل بمبدأ الأقدمية فى التعيين على حساب الكفاءة.
- ترك الأمر للهيئة العامة للأبنية التعليمية فى اختيار المدارس المشاركة فى الجودة وإهمال رأى الإدارات التعليمية ومديريات التربية والتعليم مما أعطى المجال لاختيار مدارس ليست على المستوى المطلوب .

معوقات عامة

- الأوضاع العامة فى الدولة .
- فشل عدد من برامج الإصلاح التربوي السابقة .
- السلبية شبه المطلقة تجاه قضايا إصلاح التعليم .
- تفشى أسلوب الخلاص الفردي والعزوف عن أي مبادرة جماعية تجاه القضايا الداخلية والخارجية للمدرسة .
- عدم وجود خطة إستراتيجية للمدارس الحكومية.
-عدم استعداد المدارس الحكومية لتطبيق "موازنة الأداء . " ..

وللتغلب على هذه المعوقات يجب الآتى :
1-أن تلتزم مديريات وإدارات التربية والتعليم بتبني أسلوب الجودة في التعليم
2- تدريب القياديين في المديريات والإدارات التعليمية على أساليب الجودة ومنهجها .
3- البعد عن المركزية في اتخاذ القرار التربوي والتعليمي عند تطبيق منهج الجودة .
4- أن تلتزم المديريات والإدارات التعليمية بتقديم كافة أشكال الدعم المعنوي والمادي للمدارس عند قيامها بتطبيق برامج الجودة .
5 - أن تقوم إدارات المدارس بتأهيل معلميها التربويين من خلال إلحاقهم ببرامج تدريبية تسهم في تحسين ممارساتهمالتدريسية(تفعيل وحدة التدريب والجودة والمتابعة الدورية عليها )
6- العمل على تحفيز الميدان التربوي التعليمي بالأنشطة والبرامج الت يتساعد في تحسين صورة المدرسة عند المعلمين والطلاب.
7. إيجاد آليات لإشراك القطاع الخاص في برامج المدارس ودعم الأنشطة الداخلية .
8. تضمين المقررات الدراسية أنشطة وتدريبات لإكساب الطلاب مهارة حل المشكلات بما يتناسب مع التغير فيمنظومة التربية والتعليم والتغير المتسارع في مجال تقنية المعلومات ووسائل الاتصال، وبما يتناسب مع سوق العمل من جانب وحاجات الطلاب النفسية والعقلية والاجتماعيةوالانفعالية من جانب آخر .
9. تقوم إدارات التربية والتعليم بدراسة تشخيصيةلواقعها التعليمي ، والنظر في مخرجاتها التربوية ونسب الفاقد التعليمي لديها .
10. العمل على تأهيل مديري المدارس في مجال الجودة في التعليم من خلال برامج تدريبية تربوية جادة تتم بمعرفة جهات ذات صلة بمجال التربية ولتعليم او برامج تدريبية على مستوى الوزارة أو مديريات وإدارات التربية
والله الموفق .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معوقات تطبيق الجودة الشاملة فى نظام التعليم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فاطمة :: منتديات بوسى التقنية :: الدعم الفنى :: الجودة والإعتماد التربوى-
انتقل الى: