الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عبد الله بن سلام رضي الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاطمة



المساهمات : 977
تاريخ التسجيل : 05/04/2008

مُساهمةموضوع: عبد الله بن سلام رضي الله عنه   الأربعاء مايو 07, 2008 2:49 am

عبد الله بن سلام رضي الله عنه


عبد الله بن سلام بن الحارث اليهودي الأنصاري ( أبو يوسف )

من ذرية يوسف عليه السلام ، هو إمام حبر ، مشهود له بالجنـة

كان من أحبار اليهود ، وأسلم عند قدوم الرسول صلى اللـه عليه

وسلم ، وكان من فقهاء الصحابة وعُلمائها بالكتاب



نسبه


كان عبد الله بن سلام حليف الخزرج ، وكان من بني قينقاع ، وكان اسمه

الحُصين ، فغيره النبي صلى الله عليه وسلم وسماه عبد الله ، ابناه يوسف

ومحمد وغيرهم ، ويوسف قد أدرك الرسول صلى الله عليه وسلم فأجلسه

على حجره ومسح على رأسه ، وسماه يُوسف


إسلامه


قال عبد اللـه بن سلام رضي الله عنه :

( لما سمعت رسـول اللـه صلى اللـه عليه وسلم عرفت صفته واسمه وزمانه

وهيئته ، والذي كنا نتوقع له ، فكنت مسرا ولذلك صامتا عليه حتى قدم

رسـول اللـه صلى اللـه عليه وسلم المدينة ، فلما قدم نزل بقباء في بني

عمرو بن عوف ، فأقبل رجل حتى أخبر بقدومه ، وأنا في رأس نخلة لي

أعمل فيها ، وعمتي خالدة بنت الحارث تحتي جالسة ، فلما سمعت الخبر

بقدوم رسـول اللـه صلى اللـه عليه وسلم كبرت ، فقالت لي عمتي حين سمعت تكبيري :

لو كنت سمعت بموسى بن عمران قادما ما زدت ؟

قلت لها : ( أي عمة ، هو واللـه أخـو موسـى بن عمران وعلى دينـه ، بُعث بما بُعث به )

فقالت لي : أي ابن أخ ، أهو النبي الذي كنا نُخبر به أنه بُعث مع نفس الساعة )

فقلت : ( نعم )

قالت : فذاك إذا

وروى زرارة بن أوفى ، عن عبد الله بن سلام رضي الله عنهما انه قال :

لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة خرجت أنظر فيمن ينظر ،

فلما رأيت وجهه عرفت أنه ليس بوجه كذاب ، وكان أول ما سمعته يقول ‏:‏

‏"‏أفشوا السلام ، وأطعموا الطعام ، وصلوا الأرحام ، وصلوا بالليل والناس

نيام ، تدخلوا الجنة بسلام‏"

‏‏
اليهود


قال عبد الله بن سلام رضي الله عنه :

( إن اليهود قوم بهت ، وإني أحب أن تدخلني في بعض بيوتك فتغيبني

عنهم ثم تسألهم عني حتى يخبروك كيف أنا فيهم قبل أن يعلموا بإسلامي ،

فإنهم إن علموا بذلك بهتوني وعابوني )

قال : فأدخلني بعض بيوته ، فدخلوا عليه فكلموه وسألوه ، ثم قال لهم :

"أي رجل الحصين بن سلام فيكم ؟ "

قالوا : سيدنا ، وابن سيدنا ، وخيرنا وعالمنا .

فلما فرغوا من قولهم خرجت عليهم ، فقلت لهم :

( يا معشر يهود ، اتقوا الله ، واقبلوا ما جاءكم به ، فوالله إنكم لتعلمون

إنه لرسول الله ، تجدونـه مكتوبـا عندكـم في التـوراة ، اسمه وصفته ،

فإني أشهد أنه رسـول اللـه صلى اللـه عليه وسلم ، وأومن به وأصدقه وأعرفه )

قالوا : كذبت .. ثم وقعوا في ، فقلت :

( يا رسول الله ، ألم أخبرك أنهم قوم بهت وأهل كذب وغدر وفجور )

ونزل قوله تعالى :

(( قل أرأيتم إن كان من عند الله وكفرتم به وشهد شاهد من بني إسرائيل

على مثله فآمن واستكبرتم إن الله لا يهدي القوم الظالمين ))

قال : ( فأظهرت إسلامي وإسلام أهل بيتي ، وأسلمت عمتي خالدة بنت الحارث ، فحسن إسلامها )


فضله

- عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه :

أن النبي صلى الله عليه وسلم أتي بقصعة فأكل منها ، ففضلت فضلة ،

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" يجيء رجل من هذا الفج من أهل الجنة يأكل معي هذه الفضلة "

فجاء عبد الله بن سلام فأكلها .

- عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال ، سمعت النبي صلى الله عليه وسلم

يقول : " إن عبد الله بن سلام عاشر عشرة في الجنة "

- عن يزيد بن عميرة رضي الله عنه قال ‏:

‏ لما حضر معاذ بن جبل رضي الله عنه الموت قيل له‏ :‏

يا أبا عبد الرحمن، أوصنا‏.‏

فقال ‏رضي الله عنه :‏ أجلسوني .. قال ‏:

‏ إن العلم والإيمان مكانهما ، من ابتغاهما وجدهما ، فالتمسوا العلم عند أربعة رهط‏ :‏

عند عويمر أبي الدرداء ، وعند سليمان الفارسي ، وعند عبد الله بن مسعود ،

وعند عبد الله بن سلام الذي كان يهوديا فأسلم ، فإني سمعت رسول الله

صلى الله عليه وسلم يقول ‏:‏

‏"‏ إنه عاشر عشرة في الجنة ‏"‏‏.‏


الرؤيا


قال قيس بن عبادة رضي الله عنه :

كنت جالسا في مسجد المدينة فدخل رجل على وجهه أثر الخشوع ،

فقالوا : هذا رجل من أهل الجنة ، فصلى ركعتين تجوز فيهما ، ثم خرج

وتبعته فقلت : إنك حين دخلت المسجد قالوا :

هذا رجل من أهل الجنة ؟

قال رضي الله عنه :

( والله ما ينبغي لأحد أن يقول ما لا يعلم ، وسأحدثك لم ذلك :

رأيت رؤيا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقصصتها

عليه ، ورأيت كأني في روضة ، ذكر من سعتها وخضرتها ، وسطها عمود

من حديد أسفله في الأرض وأعلاه في السماء ، في أعلاه عروة فقيل لي : ارقه

قلت : لا أستطيع ، فأتاني منصف فرفع ثيابي من خلفي ،

فرقيتُ حتى كنت في أعلاها ، فأخذت بالعروة ، فقيل له : استمسك

فاستيقظت وإنها في يدي ، فقصصتها على النبي صلى الله

عليه و سلم- قال :

" تلك الروضة الإسلام ، وذلك العمود عمود الإسلام ، وتلك العروة

عروة الوثقى ، فأنت على الإسلام حتى تموت "

وذلك الرجل عبد الله بن سلام


مقتل عثمان


لما أريد قتل عثمان بن عفان رضي الله عنه ، جاء عبد الله بن سلام


رضي الله عنه فقال له عثمان رضي الله عنه : ( ما جاء بك ؟ )

قال : ( جئت في نصرِك )

قال : ( اخرج إلى الناس فاطردهم عني ، فإنك خارج خيرا لي منك داخل )

فخرج عبد الله رضي الله عنه إلى الناس فقال :

( أيها الناس إنه كان اسمي في الجاهلية فلانا فسماني رسول الله صلى

الله عليه وسلم عبد الله ، ونزلت في آيات من كتاب الله عز وجل ..

نزل في : (( وشهد شاهد من بني إسرائيل على مثله فآمن واستكبرتم ))

ونزل في : (( قل كفى بالله شهيدا بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب ))

إن لله سيفا مغمودا وإن الملائكة قد جاورتْكم في بلدكم هذا الذي نزل

فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فالله الله في هذا الرجل أن

تقتلوه ، فوالله لئن قتلتموه لتطردن جيرانكم الملائكة ، وليسلن سيف الله

المغمود فيكم فلا يغمد إلى يوم القيامة )

قالوا : ( اقتلوا اليهودي ، واقتلوا عثمان )



خروج علي


نهى عبد الله بن سلام علي بن أبي طالب رضي الله عنهما عن خروجه إلى العراق ، وقال :

( الزم منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن تركته لا تراه أبدا )

فقال علي رضي الله عنه : ( إنه رجل صالح منا )


وفاته


توفي عبد الله بن سلام رضي الله عنه

بالمدينة سنة ثلاث وأربعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عبد الله بن سلام رضي الله عنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فاطمة :: منتديات بوسى العامة :: منتدى إسلامى-
انتقل الى: